Árabe

الطلبة الصحراويين يثبتون أنهم، رغم خلافاتهم ورغم تعدد تصوراتهم ، إلاّ أنهم قادرين على إنجاح كل ماهم له عازمون.

لقد شاركنا ، نحن الشباب والطلبة الصحراويين بإسبانيا، في برنامج الشباب والطلبة لصائفة 2018 و كذلك المؤتمر الثالث لإتحاد طلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب، فكانتا محطتين قيّمتين زادتنا تجربة ميدانية جد فريدة، إلا أننا لم نكن نتوقع بعض من التأويلات والتفسيرات للغرض من كل جهودنا من أجل إنجاح برنامج عملنا لكنها تبقى نظريات قاصرة فأعتبرناها هي أيضا تجربة نقدية.
لقد كنّا جد منشغلين بإنجاح برامجنا والعمل على توحيد أبناء الجالية الصحراوية بالشتات ، تأطيرهم وإعطائم الفرصة لإكتشاف حقيقة شعبهم والتعرف عليه ومشاركته معركته التحررية.
لم يكن لنا، نحن في رابطتنا، من الأولويات سوى إستغلال كل الفرص المتاحة لتكوين إطاراتنا بالمهجر وجعلهم مدركون بالمسار الذي يخوض شعبهم تحت رائدة كفاحه؛ جبهتنا الشعبية.
إنّ رابطة الشباب والطلبة الصحراويين بإسبانيا، وهي تخوض معركة الوجود الميداني بمختلف أبعاده ، أثبتت، للطلبة والشباب الصحراوي بإسبانيا أولاً، وإلى هيئاتنا وسلطاتنا ثانيا، أنها فضاءٌ سياسي وإجتماعي لابد منه في ظل كل التطورات التي تشهدها قضيتنا الوطنية، خاصة على مستوى الميدان الأوروبي.
فمعركتنا هذه تحتاج إلى المزيد من الوحدة والمثابرة والوعي الفكري والسياسي وإكتساب التجربة الميدانية. فبرنامج الصيف كان من أولوياتنا لقناعتنا أنه يمثل الفضاء والمكان والواقع الذي منه يمكننا كسب هذه المعركة الداخلية، كما كان، أيضاً، الفرصة لخلق نسيجٍ متجانس من طلبة صحراويين طلائعيين من مختلف أنحاء المعمورة.
لقد قيمنا مشاركتنا هذه الصائفة المليئة بالأحداث، فإستنتجنا أنها مرحلة وتجربة إيجابية يجب مواصلتها والعمل على تطويرها والمساهمة في إنجاحها. كما إقتنعنا أننا بحاجة فكرية وثورية وسياسية لهذا النوع من التجارب الميدانية بجوار شعبنا وأبنائه المناضلين. كذلك كان لنا الشرف في المشاركة في إنجاح مؤتمرنا وممارسة حقنا الديمقراطي بالتصويت وإختيار مسؤلين لمنظمتنا الأم.
نحن على يقين أننا قد حققنا نصرا ومكسباً كان من أولوياتنا، ألا وهو تجسيد إرادة الطالب الصحراوي بإسبانيا كجزء من هذا المشروع الوطني من خلال مشاركة ميدانية مباشرة وفعالة .

الشكر موصول للرّاوبط والفروع الطلابية وجميع الشباب الذين ساهموا في هذا المكسب الوطني، كما نشكر كل المؤسسات الوطنية والمجالس الولائية التي رافقتنا في أنشطتنا المختلفة.

اليوم رجعنا إلى ديار العدو التاريخي حاملين معنا روح العطاء وصورة سياسية وإجتماعية أكثر صفاءً عن رفاقنا الشباب والطلبة المناضلين و عن شعبنا المقاوم.
فنعدكم أننا سنحمل رسالة شعبنا للعالم وسنساهم في كسب وربح معركة التحرير والبناء.

#الوحدة_الوطنية_مكسب_ضامن_للحرية
#الطلبة_الصحراويين_بإسبانيا_سفراء_قضية

40583792_2617662661792853_1232028720525475840_o
40556928_2617662838459502_6287789618347638784_o
40514942_2617663078459478_8552974409848061952_o
40488453_2617662581792861_2751446836836302848_o
40479993_2617662588459527_4722689027285712896_o
40458291_2617667138459072_1669675116209897472_n
40454767_2617662785126174_4955326115557146624_o
40452066_2617662671792852_2323439095088414720_o
40446779_2617663071792812_9030313029266309120_o
40442054_2617662798459506_2986490841960284160_o
40430504_2617662488459537_82239647236751360_o
40424781_2617662918459494_1246740525407535104_o
40424398_2617662478459538_9158153014299590656_o
40380149_2617662861792833_21774728276475904_o
40376909_2617662901792829_9192053886951620608_o

Deja un comentario